الرئيسية | ثقافة وفن (صفحه 30)

ثقافة وفن

الغناء في سورية له شعور خاص ولي الشرف بالوقوف على مسرح دار الأوبرا … حازم شريف لـ«الوطن»: الأغنية السوريّة تستحق أن تمتلك موقعها اللائق

| عامر فؤاد عامر رحلة مكلّلة بالانتصار كانت بدايته، فهو الحاصل على لقب آراب أيدل (Arab Idol)، بعد مشاركته في برنامجه المعروف، واستطاع في هذه الرحلة أن يأسر قلوب الملايين من المتابعين، فهو ابن حلب الشهباء التي صدّرت اللحن والصوت والكلمة والذوق للعالم كلّه، واليوم يصل حازم شريف الفنان الشاب لحالة التحدّي التي يرغب أن يعيشها في نذر نفسه للغة …

أكمل القراءة »

ملتقيات دمشق الثقافية … توفيق الإمام: الوزارة تدعم الملتقيات الثقافية .. مادياً ومعنوياً كظاهرة جديدة على الساحة المحلية

| سارة سلامة كثير منا لا يعلم أن من اكتشف المطربتين فايزة أحمد ووردة الجزائرية وأول من لحن لهما في عقد الخمسينيات من القرن العشرين هو الموسيقي السوري الكبير محمد محسن الذي ولد في دمشق عام 1939م، وبدأ مسيرته الفنية مطرباً على مسارح دمشق، ولحن له في تلك الفترة صبحي سعيد ومصطفى هلال ثم بدأ يلحن لصوته، ومن أشهر أغنياته …

أكمل القراءة »

الملحّن إيهاب مرادني لـ«الوطن»: الشّارة المتميّزة لا تنقذ عملاً من فشله

| مادلين جليس للّلحن مكان في قلبه، زاوية من روحه تسكنها الأنغام، وتضيئها الكلمات. فتح للفن يديه، ففتح له الفن أوسع أبوابه، ومع رقصة الحباري كانت البداية، لتتوالى بعد ذلك الألحان والشّارات، فكانت وردة لخريف العمر، ومخالب الياسمين، وحاجز الصّمت. ولم تقف النجاحات عند ذلك، فقد كانت في انتظار الياسمين، الذي لحّن شارة البداية والختام له، وكان هذا العمل قد …

أكمل القراءة »

في هذه المدينة أضاعني!!

| إسماعيل مروة  في هذه المدينة أضاعني أبي بحثت عنه طويلاً على الأرصفة، لم أعثر على أثره سألت حنايا الطريق، فتاه رسولي بحثاً عن خلود مزعوم سألت الغريب… كان على أدهمه، فلم يكترث لشآمي.. إنه غريب سألت الصديق… فغر فاه… أهرق دمعتين حين انكشف أعلى الكتف فاحت رائحة الأرض.. في الشام رائحة الشاب الظريف رائحة أبي… لم يكن له اسم …

أكمل القراءة »

تزوير كتب التاريخ المدرسية نتيجة خطأ أم جهل؟! … المؤرخون والمفكرون والسياسيون السوريون يغيبون عن المشهد التعليمي!

| د. سامي مبيض حصلت مؤخراً على نسخة من كتاب «تاريخ الوطن العربي الحديث والمعاصر» الصادر عن وزارة التربية السورية، والمقرر في منهاج البكالوريا الأدبي لهذا العام. بعيداً عن رأيي الخاص بالتعليم المؤدلج والموجه سياسياً من أنه لا يصلح لهذا الزمان والمكان وتحديداً في هذا الظرف الاستثنائي الذي نعيشه كسوريين، فإنني ذُهلت لكثرة الأخطاء الموجودة في هذا الكتاب والناجمة إما …

أكمل القراءة »

التجريد صفة أساسية في لوحة الحفر واللون مساحة للاختيار … علي الخالد لـ«الوطن»: الآلات الحديثة تحل مكان إبداع الفنان

| عامر فؤاد عامر يمتلك لغة خاصّة قادرة على لفت الانتباه في كلّ وقت، ومن يراقب مسيرته الفنيّة والعلمية يلاحظ الكثير من الجهد والاجتهاد ولغة العطاء والتعب، ومن بين لوحاته نرى اللونيّة الخاصّة واختصار الزمن وحكاية أماكن لها صداها في نفسيّة المراقب للعمل الفنيّ، وفي دقة وضعه للوحاته نقف متأملين ابن تدمر التي كانت وما زالت أيقونة فريدة في تاريخ …

أكمل القراءة »

الموت يفجع سلمى المصري مرتين.. وسلاف فواخرجي على طبيعتها … عشرة ملايين لكاظم.. وستة لصابر.. ونانسي في الصدارة

| وائل العدس لم تختلف منشورات النجوم هذا الأسبوع عبر مواقع التواصل الاجتماعي كثيراً عن الأسابيع الماضية، لكنها بدت متناقضة بين الفرح والحزن، وأظهرت تنافس الفنانين في تحقيق الأرقام القياسية، وإلى التفاصيل: البقاء لله فجعت النجمة السورية سلمى المصري بحالتي وفاة خلال أسبوع واحد، حيث فارق الحياة كل من عمها وخالها. ففي 29 الشهر الماضي أعلنت وفاة عمها وكتبت: «إنا …

أكمل القراءة »

42 عاماً على رحيل كوكب الشرق … أم كلثوم.. فلاحة بسيطة أصبحت سيدة الغناء العربي

| وائل العدس تقف «الست» مرفوعة الهامة بجبين شامخ إلى السماء، يترنح منديلها الوردي متمايلاً بين يديها على أنغام صوتها العذب، تقدم قدماً عن الأخرى وتضرب بإحداهما الأرض بخفة حينما تتجلى وتنسجم مع مقطوعة من مقطوعتها الساحرة. تراها دوماً محتشمة، أنيقة، متميزة بتسريحة شعر منمقة، حنجرة تبعد دوماً عن الميكروفون بأمتار في تحدٍ مبهر لقوة صوتها وعذوبته، حتى نظارتها السوداء …

أكمل القراءة »

أدبنا الشعبي… مضمونه وأبعاده ومراميه سجل لخص به المجتمع حياته وتاريخه

| منير الكيال تلعب البيئة الشعبية الدور الأكبر في تذوق عادات الناس وفي معايشة واستيعاب أساليبهم ومقولاتهم وتقاليدهم بالتعبير عن أنفسهم في إطار من الحنين إلى الطفولة، لما في ذلك من تصوير غير مباشر عن أصداء القلق والإقناع والمؤانسة. ولما تعرض له الناس من ألوان الظلم والاستبداد، فضلاً عن الدعوة إلى الأصالة وما يتفاعل في ثناياهم من أسباب الود والبر …

أكمل القراءة »

هي الحب والشجن

| إسماعيل مروة لأم كلثوم ينحني النغم شرقياً أو غربياً لها تتراقص الأشعار فصيحة وعامية لبحة صوتها نغم الخلود وقد أرسلت أوتارها رسولاً لا يردّه عاشق نغم، ولا يبتعد عنه محب كلمة أو قصيدة، فالقصيدة تتقلب بين أصابعها، تستقر في خاطرها وذهنها، لتخرج وكأن مبدعها لا يعرفها، لم يلتق بها من قبل، حين دخلت في عباءة أم كلثوم صارت لها، …

أكمل القراءة »