الرئيسية | ثقافة وفن (صفحه 194)

ثقافة وفن

لماذا يعايد الفنانون أبناءهم ومن حولهم على مواقع التواصل الاجتماعي؟…لاميتا فرنجية ترتدي الحجاب ونيكول سابا «نشف ريقها» وميريام فارس ليست حاملاً

مع اقتراب حلول الموسم الدرامي الرمضاني، ينشغل الفنانون السوريون في وضع اللمسات الأخيرة على مشاهدهم على أكثر من عمل بين دمشق وبيروت، في حين تابع الفنانون اللبنانيون والمصريون نشاطهم المعتاد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وإلى التفاصيل: أحلى هدية احتفلت الفنانة صفاء سلطان بعيد ميلاد ابنتها الوحيدة «أملي»، ونشرت عبر صفحتها الخاصة على «إنستغرام» فيديوهاً يضم صوراً لابنتها، معبرة عن شدة …

أكمل القراءة »

العراضات مواكب للرجولة الشعبية

منير كيال: للعراضة مكانة مميزة في حياتنا الوطنية والاجتماعية، وخاصة ما كان منها في مقارعة المستعمر وما كان في المناسبات الوطنية والمناسبات الاجتماعية التي درج عليها أهل مدينة دمشق وهي في جميع الأحوال موكب جماهيري يؤدي فيه الوصّاف (الهتّاف) أراجيز خفيفة الوزن منسجمة التعابير، تنتظم كلماتها في أسلوب بسيط أليف إلى الأذن قريب إلى القلب ومن جهة أخرى فإن من …

أكمل القراءة »

تدمر.. الأعجوبة… لؤلؤة الصحراء

د. علي القيّم: «لنتحد من أجل حماية التراث» عنوان حملة عالمية، أعلنتها «إيرينا بوكوفا» المدير العام للمنظمة العالمية للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو» وتبعتها تصريحات ونداءات وأصوات عالمية غاضبة تعلن استنكارها لما حدث في مدينة تدمر الأثرية المسجلة على لائحة التراث العالمي باعتبارها من إرث الإنسانية الذي يجب الحفاظ عليه وصيانته وترميمه.. الحملة مستمرة، وتحمل في مضامينها ومعانيها مشاعر الخوف البالغ …

أكمل القراءة »

دفاتري الأولى صخرة وكمشة تراب…أكسم طلاع لـ«الوطن»: البقاء على قيد الحياة هو أجمل لوحة يمكن أن تكون

عامر فؤاد عامر – تصوير: طارق السعدوني: وجد أن بوابته باتجاه اللوحة التشكيليّة الخاصّة به كانت من مسلكه في إتقان وإجادة الخط العربي، الذي يعدّ هويّة أصيلة له، فاغتنت لوحته بمؤثراتٍ بصريّةٍ جمعها من موسيقا الحرف، ارتقى بها لما بعد المعنى الظاهري، واليوم نجده بتواضعه المعتاد يحدّثنا عن معرضه الأوّل، وعن حدود لوحته وما بعدها، الفنان التشكيلي أكسم طلاع في …

أكمل القراءة »

«حبر هندي» مسرح متفوق يحمل أبعاداً فكرية…ستوبارد في عالم الفكر والماورائيات كان كاتباً نخبوياً وجماهيرياً

 إسماعيل مروة: المسرح، بعيداً عن الشعارات والعبارات الإنشائية، وبعيداً عن تصنيفه بأنه أب للفنون، وما شابه ذلك من ألقاب جاءت من هنا وهناك، وتبناها نقادنا وفنانونا كما لو أنها مسلمات، وهذه المسلمات دفعت المسرح إلى التحنط نوعاً ما، ولكن حال المسرح لدى مبدعيه لم يكن كذلك، فقد استمر عشاق المسرح ومخلصوه بالعمل على المسرح وتشخيصه وكتابته، وهذا المسرح يجول من …

أكمل القراءة »

«الميل الأخضر» مسافة اختصرت كل المسافات بين براءة الطفولة والشر في العالم

ديالا غنطوس: هي عدة أميال تفصل بين الجسد المقيد والروح الطليقة، بين الأمل والقنوط، الموت والحياة، أميال أطلق عليها لقب الميل الأخضر، لم يكن أخضر بالتحديد بقدر ما كان أسود، شهد على عذابات وأسرار وحكايات سجن جمعَ خلف قضبان زنزاناته المتعددة تاريخ أشخاص عاشوا فيها، تألموا، تأملوا، غضبوا، عانوا وقاسوا، أحبوا وتآلفوا مع القيد، مسافة قصيرة فصلت بين السجين والسجان، …

أكمل القراءة »

الصراع على الشرق الأوسط

د. نبيل طعمة :   كان ومازال بين أميركا وروسيا المتطلعتين إليه دائماً وأبداً على وجه الخصوص، إنه صراعٌ قديمٌ حديثٌ بين ستالين وروزفلت، مروراً بأيزنهاور ونكيتا خروتشوف، وصولاً إلى بوتين أوباما والحديث المستمر بينهما، حيث مازالت أميركا تنظر إلى روسيا على أنها الاتحاد السوفييتي السابق، والحرب باردة أم ساخنة، مستمرة وقائمة، علنياً وفي الخفاء، والكراهية بينهما، بدأت فعلياً منذ …

أكمل القراءة »

المال درب..

د. اسكندر لوقا: يستطيع القارئ أن يختار العبارة التي يراها مناسبة ويضيفها على العنوان وصولاً  إلى ما يعنيه. ربما اختار البعض إضافة عبارة مفسدة، وآخر عبارة نعمة أو جواز مرور، وآخر عبارة الهدف والغاية، وسوى ذلك من عبارات يراها مناسبة كي يكتمل العنوان حسب قناعته. من حيث المبدأ، أغلبية الناس ينظرون  إلى المال على أنه مفسدة. وهذه المقولة يقر بها …

أكمل القراءة »

تحدي الإعاقة… تعالوا لنراهم بطريقة مختلفة

إيمان أبو زينة: تطلق كلمة الإعاقة على الشخص الذي لا يعمل تفكيره، وليس على الإنسان الذي يمنعه مرض معين من الحركة، ولعلّ «ستيفين هوكينغ» صاحب أشهر النظريات العلمية في الفيزياء الفلكية خير نموذج للرجل الذي تحدى مرض «التصلب الجانبي» وقرر التركيز على اختصاصه رغم أن هذا المرض هو من الأمراض المميتة التي لا يعيش صاحبها أكثر من سنتين بعد إصابته …

أكمل القراءة »

محمد عبد الكريم «أمير البُزُقْ: 1905 – 1989م»…في دمشق تعرَّفَ إلى فخري البارودي الذي قدَّمَهُ للمجتمعِ الدمشقيِّ

نضال حيدر: «أشهدُ أنني عشتُ حياتي، وتمتَّعتُ بلذةِ العزفِ وسماعِ الموسيقا وإبداعها. أنا أغنى رجلٍ في التاريخ، لأنني ملكتُ قلوبَ الناسِ وعقولَهُمْ وأرواحهمْ، وهذا أعظمُ الثرواتِ. ولسوفَ يذكُرُني الناسُ كلَّما سمِعوا ألحاني، أو ذُكِرَ اسمي. أو كلَّما شاهدوا غجرياً «يتشيطنُ» على بُزُقِهِ ببراعة»… هذا ما قالَهُ الموسيقي السوري المبدع «عبد الكريم المرعي» الشَّهير بـ«أمير البُزُقْ» محمد عبد الكريم، المولود على …

أكمل القراءة »