ثقافة وفن

لم أصنف أنني كوميدية ولا أهتم لذلك فأنا فنانة شموليّة…هدى شعراوي لـ«الوطن»: سورية الأمّ التي ربتني وجعلتني نجمة فلا يمكن أن أغادرها في أزمتها

عامر فؤاد عامر:  تعدّ من أوائل الأسماء التي اشتغلت في الدراما الإذاعيّة في سوريّة، وتميّزت بأنها كانت أصغر صوت إذاعي من بين الممثلين حينها، إذ إنها بدأت في عمر السنوات التسع، وهي من مواليد مدينة دمشق– حي الشاغور 1938، ومن المؤسسين الأوائل لنقابة الفنانين السوريين، عملت في المسرح والسينما والتلفزيون، فرسمت في أدوارها ملامح المرأة القويّة، والعفويّة، والصادقة في ذاكرة …

أكمل القراءة »

مشاهده الأخيرة صوّرت في عدّة مناطق ساخنة…«بانتظار الياسمين».. الحب سبيل وحيد لدحر الحرب

وائل العدس:  الحياة مستمرة رغم كل الصعاب والهزائم، في زمن تعصف به الأزمات بشتى بقاع الأرض، وخاصة عالمنا العربي، هذا ما يعكسه مسلسل «بانتظار الياسمين» الذي انتهى تصويره ليدخل فينا إلى أعمق الناس ويسبر أغواره ويحاول اكتشاف سر حبه للبقاء واستمراره في العيش والحب والبحث عن سبل الرزق. فبعد أربعة أشهر من العمل الشاق و1300 مشهد مختلف، أعلن المخرج سمير …

أكمل القراءة »

سليمان حداد يسير على دروب معبّدة بالآلام…سلسلة من الذكريات والوقائع التي تذكر للمرة الأولى

محمود الصالح:  بين قلبي الذي يحط على الثمانين وشهقتي الأولى في ذلك البيت الطيني، مسافة للذكرى، ومدى يتجدد فيه الحنين لطفولة تركت فيها الطبيعة ظلالا، كلما خطت الأيام بي تزداد اتساعاً وحضوراً، وكنت كلما التقطت القلم محاولا استحضارها على الورق، تأسرني النجوى وأبقى عاجزاً حيث تخطفني الذكرى إلى حضن أمي وهي تدير رحى همومها وأحزانها وقهرها، لتغمرني بدفئها في تلك …

أكمل القراءة »

زنوبيا.. شعر لا يشيب

إسماعيل مروة: لماذا تؤلمنا صراحة القول ولا يؤلمنا الفعل القبيح الذي نقوم به؟ يتألم المتلقي إذا حدثته عن انتهاك أرض ووطن وأم! يغصّ ويصيبه القهر إن حدثته عن اغتصاب، ولو كان معنوياً! ولكن لا يألم للفعل ذاته! يألم إن قلت له: إنك مغتصب، أو مشارك فيه، أو مسهّل للعملية البشعة، ينتفض ليجبهك: كلهم إلا أنا! وماذا أفعل يتابع؟ وهل بمقدوري …

أكمل القراءة »

(ابن يقظان) عصريّ

غسان كامل ونوس:  لم يتخلّق من طينٍ حيويّ في برّية فريدة؛ وقد لا يكون نتاجَ حُبّ محاصَر أو ممنوع؛ بل خلاصة وقعٍ جهاديٍّ ومحارم، وقد كان في صندوق بضاعة من تجارة حروب، ولم يَحمِلْهُ التيّار رأفة أو لطفاً؛ بل صفقة، أو تهريباً، أو تهرّباً من مسؤوليّات وتبعات.. ربّما. لم يكن من بحر أو نهر؛ بل واحد من أنفاق حفرت على …

أكمل القراءة »

الغناء والتمثيل كلاهما مهم في شخصيتي الفنيّة…ميريام عطا الله لـ«الوطن»: الاهتمام بالجانب الإعلامي مسألة في غاية الأهمية وهو مرآتي للناس

عامر فؤاد عامر:  برزت موهبة الغناء لديها في عمرٍ مبكر، وكان ذلك بتشجيع من والدها الذي اختص في تدريس الغناء، وكان لها مشاركات مستمرة أثناء مراحل الدراسة وفي المعسكرات والمخيمات، إلى أن دخلت المعهد العالي للفنون المسرحيّة في دمشق في قسم التمثيل الذي تخرجت فيه عام 2003، وبذلك امتلكت خطي الغناء والتمثيل، وقد عرفها الجمهور مبدئيّاً في عدّة أعمال دراميّة …

أكمل القراءة »

وائل كفوري معجب بمرآة إليسا…أمل عرفة: غادة بشور مالك مثيل…لطيفة: ميادة الحناوي من أروع الأصوات

 وائل العدس:  تحسن أداء الفنانين السوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي هذا الأسبوع، فبصموا على العديد المنشورات المثيرة للاهتمام، في وقت تابع الفنانون المصريون واللبنانيون نشاطهم المعتاد، وإلى التفاصيل: أروع الأصوات أكدت الفنانة لطيفة التونسية أن الفنانة السورية ميادة الحناوي من أروع الأصوات التي جادت بها سورية، وجاء ذلك عبر حسابها الرسمي على «تويتر» حيث كتبت قائلة: «الغناء إحساس أو لا …

أكمل القراءة »

أحن للعودة إلى سورية لإحياء لياليها…«جوزيف عطية» لـ«الوطن»: هذا ما ينقصني.. وما زلت صغيراً على الارتباط!

محمد قاسم الساس:  نجمٌ لبنانيٌ شاب، استطاع تثبيت اسمه في الساحة الغنائية العربية بقوة، عبر تقديمه أعمالاً فنيةً ناجحة، بعد نيله لقب «ستار أكاديمي» في موسمه الثالث. يحتوي أرشيفه على ثلاثة ألبومات غنائية، والعديد من الأغاني المنفردة. يتميز بتلقائيته، ووسامته، وصوته العذب. «جوزيف عطية»، يروي للوطن نتائج ألبومه الجديد لعام 2015 (حب ومكتر)، كاشفاً عن آخر مشروعاته الفنية، وبعض من …

أكمل القراءة »

منحوتات تدمر في اللوفر

د. علي القيّم:  يعد متحف اللوفر الباريسي، أكبر متحف في العالم، وقد أتيحت لي زيارته مرات عدّة، في فترات متباعدة، وكنت في كل مرة، أزور قسماً منه لأن مساحته وصالات معروضاته الضخمة، التي تحوي آثاراً متنوعة لا تحصى، من المستحيل زيارتها والاطلاع عليها في زيارة واحدة، كما أن القسم الكبير من هذه المقتنيات التي تم استقدامها من أنحاء الوطن العربي …

أكمل القراءة »

«هدنة»… البحث في الأسباب والنتائج وفيما وراء الكلمة وصولاً لحلّ…الخطيب: أردتها هدنة تؤدي إلى سلام دائم…الأزروني: لدينا مشكلة حقيقيّة اليوم تتجلى ببناء الغد

عامر فؤاد عامر:  الانتظار هو البعد الأوّل الذي أرادته «هدنة»، فأنّ أنتظر يعني أن أتأمل، ما الذي يجري معي؟ وما الذي يدور حولي؟ وفي الانتظار توقٌ لملامسة جانبٍ من الماضي، وآخر من المستقبل، فأنا أجول في خفايا تخصّني؛ وأوصلتني للحظة الحاضرة، وفي الوقت نفسه أهتم لساعات سلامٍ قادمة، تدفع بي لبناء مستقبل الأيّام، والتي أعرف من خلالها أين أنا؟. هذا …

أكمل القراءة »