ثقافة وفن

عبد السلام العجيلي.. رحلة الطب والكتابة والإبداع … أروع بدويّ عرفته الصحراء.. وأروع صحراويّ عرفته المدينة

| سارة سلامة ما إن تبدأ بقراءة نصّ أدبي لعبد السلام العجيلي، حتى تأخذك الكلمات من سطر إلى آخر، وأنت تستمتع بأسلوب الحكاية الذي يبرع فيه، ويشد به قارئه، فهو يضفي الخصوصية على الموضوع، والأهمية على الحدث، فتندمج في إيحاء المكان، ويعايش ذهنك زمن الأحداث والشخصيات.. وضمن سلسلة «أعلام ومبدعون» صدر حديثاً عن وزارة الثقافة، الهيئة العامة للكتاب، كتاب بعنوان …

أكمل القراءة »

المهن الدمشقية العائلية

| أنس تللو راجت في دمشق القديمة منذ قرون خلت مهنٌ توارثها أفرادُ العائلة الواحدة جيلاً بعد جيل فبرع في ممارستها الجدُّ والابنُ والحفيد حتى التصقت تلك المهنة بالعائلة كلها فغدت صفة دائمة لها ولقباً تُعرف به بين العائلات الأخرى مثل عائلة: الحلاق وترجمان والداية والبواب والحداد والسيوفي والشالاتي. وتأتي أهمية هذه المهن القديمة من أمرين اثنين؛ أولهما أنها كانت …

أكمل القراءة »

طلقة حب طلقة مدفع!

| يكتبها: «عين» عندما شكتني المذيعة للوزير! منذ سنوات اشتكت عليّ المذيعة لوزير سابق، لم أكن أعرف أن الأمور ستصل إلى هذا الحد، فما كتبته عنها كان عاديا، وعندما استُدعيتُ كنتُ أظنّ أنني مدعو لشأن آخر كتكريمي لنمو أسناني من جديد بعد أن تساقطت كلها في المهنة، فإذا سيادته يعاتبني على ما كتبته في زاويتي هذه، أي ع الطالع والنازل، …

أكمل القراءة »

الصحافة والأدب

| د. نبيل طعمة جميل جداً أن نعتاد الصحيفة اليومية المفضلة، والأجمل أن نمرَّ على المكتبات، ونطّلع على جديد الإصدارات أو الكتب المترجمة، ومهم أيضاً أن نعتاد حملها والتباهي بأننا قرأنا موضوعاً، وتابعنا العناوين الكبرى اللافتة للنظر، ومن الضروري أن نتناقش حول أين وصلنا من فصول كتاب سياسي أو فلسفي أو حتى اجتماعي، وعند أي مشهد توقفنا من رواية أو …

أكمل القراءة »

عندما يقرر أدونيس أن يحدد ثديه الضوئي … ليست مسألة الهوية مسألة صراع بين ذات من جهة وموضوع هو الآخر من جهة ثانية

| إسماعيل مروة عندما ينهمر أدونيس، يقدّم فكراً، شعراً، نثراً، لوحة، يقدم دنيا متكاملة من نور معرفة تستحق أن يقف عندها المتابع سواء اتفق معه أم اختلف، فأدونيس شهاب من معرفة يتدلى مع الضوء المنساب من خيوط معرفة تصوغ شعراته الشائبة، وضحكته الطفولية العذبة، وحسن تأتّيه للقضايا من زوايا كثيرة أقربها إلى ذاته ما يختلف فيها الآخر عنه، أو ما …

أكمل القراءة »

التزاوج بين الثقافة في منطقتنا مع لوحات لفنانين كوبيين … السفير الكوبي: نحتفل من خلال هذا المعرض بانتصار الشعب السوري على العدوان الإمبريالي الذي فُرض عليه

| سارة سلامة لا شك أن الثقافة والفن من أهم الجسور التي من شأنها توحيد النوع الإنساني، كما أن التزاوج والانفتاح بين الثقافات المتنوعة أمر مهم لأي شعب، وعند النظر إلى الفن الكوبي سنجد هؤلاء الثائرين مع جيفارا يتحدون اليوم في لوحة تحمل الكثير من المعاني، حيث استضافت صالة «ألف نون» للفنون والروحانيات مجموعة متنوعة من اللوحات لفنانين كوبيين، وذلك …

أكمل القراءة »

دليل تلو دليل

| د. اسكندر لوقــا لم يكن المشهد مشهداً عابراً في السابع عشر من شهر شباط عام 1953. كان مشهد تسجيل موقف إن صح التعبير. في اليوم المذكور كان الجنرال «رايلي»، رئيس لجنة المراقبة التابعة للأمم المتحدة حريصاً على إدانة ما عرف بـ«منظمة الشباب العبرانيين» وذلك رداً على التهديد الذي وجهوه لمساعده للجنرال «بنيت دى ريدر» بقوله: «إن هذا العمل يعتبر …

أكمل القراءة »

«هنا لنا 2».. إحياء أعمال أبي خليل القباني وعمر حجو وتكريم عمال حلب … دريد لحام: التراث الثقافي السوري جزء من هوية السوريين وتكمن أهميته في تنوعه وغناه

| وائل العدس- تصوير: طارق السعدوني لم يكن حفلاً عادياً بقدر ما كان صرخة بوجه من أراد تهجيرنا وكسر إرادتنا، بل هو تمسك بأرضنا الطاهرة، شمسنا التي لم ولن تغيب، وحكاية حياة لن تنتهي، وتأكيد أن سورية الصامدة كانت ولا تزال بلد الثقافة والفن والحب والسلام.. هو حفل انتماء إلى الوطن سورية، وهو مجرد تكريم بسيط أمام الجهود التي بذلها …

أكمل القراءة »

كي لا ننسى… سفاح دمشق أوليفار روجية بالصورة والكلمة

| شمس الدين العجلاني فرنسا الدولة العظمى، التي تدَّعي الحرية والديمقراطية ودفاعها عن حقوق الإنسان والحيوان، هي في حقيقة الأمر ليست سوى دولة لها سجلها الحافل بالإرهاب والقتل والمجازر ضد الحجر والبشر، وليس لديها أي معايير أخلاقية تجاه الشعوب الأخرى. تاريخ فرنسا الإرهابي الطويل العريض في البلدان التي احتلتها في الزمن الغابر والقريب، من قتل وتشريد ونهب وسرقات ليس بخاف …

أكمل القراءة »

صدقي إسماعيل.. الفكر.. والحكاية … عواطف الحفار: «صدقي» وأنا عملنا في كتابة الصفحات الثقافية الخاصة بأدباء وشعراء عالميين

| سوسن صيداوي- ت: طارق السعدوني إنه لحب كبير. الحب لم يجمع رجل بسمراء عمره ورفيقة دربه فقط. بل كان حبا كبيرا للكلمة ولمزجها بالأحاسيس لتكون فيضا كبيرا من السطور الحية في الشعر. حبا كبيرا لأدب عَبَر كل العصور في توق الإطلاع والبحث لنهل المعرفة ومنحها للجميع من خلال المؤلفات. وكان أيضاً حبا كبيرا للعمل الصحفي وفي رصد كل الأخبار، …

أكمل القراءة »