ثقافة وفن

«ميسلون والملا» في الرد على قبنض … ليس هناك أي حق لأي شخص أو جهة أن ينتج باسم «باب الحارة» إلا نحن 

السادة أسرة تحرير جريدة «الوطن» السورية المحترمة تحية طيبة وبعد: ربما تكمن ذروة البلاغة في الآية القرآنية الكريمة التي تقول: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِين» (صدق اللـه العظيم) وإذ نجد أنفسنا مجبرين على الاستهلال بهذه الآية القرآنية لكونها الأكثر تعبيراً عما نشر في عدد جريدتكم الصادر بتاريخ …

أكمل القراءة »

حوار الحق

| د. اسكندر لوقا  في سياق العلاقات الإنسانية سواء على مستوى الأفراد أم على مستوى الدول، يلعب الحوار دوراً في الوصول إلى ما يصبو إليه هذا الطرف أو ذاك، ومع هذا كثيراً ما تبقى الحقيقة غائبة لأن أياً من الطرفين لا يملك التأكيد أنه الأكثر صدقاً والأكثر التزاماً بأخلاقيات الحوار، وفي هذا المضمار، يمكن القول بأن الحقيقة تبقى ضائعة إلى …

أكمل القراءة »

التلفزيون والصحافة و.. والناس

| يكتبها: «عين» في أحد البرامج التي يعرضها التلفزيون كتب معد البرنامج أن إحدى المواطنات أطبقت سماعة الهاتف في وجهه بعد أن طرحت أسئلة مهمة عن جدوى حديث التلفزيون الدائم عن الغش والغلاء والاحتكار والفساد من دون أي جدوى! ونقل البرنامج عن تلك المرأة قولها: • مابدنا حكي.. حكي كتير. بدنا فعل! وهذه النقطة بطبيعة الحال تفرد مساحة للحديث عن …

أكمل القراءة »

سورية خالدة وتتجدد … «فانية وتتبدد».. حكاية وطن يواجه أبشع أنواع الإجرام والتطرف

| وائل العدس – تصوير: طارق السعدوني بعد أربعين يوماً من العمل اليومي المتواصل، افتتح المخرج نجدة إسماعيل أنزور فيلمه الجديد «فانية وتتبدد» في دار الأسد للثقافة والفنون برعاية وزارة الثقافة، وإنتاج المؤسسة العامة للسينما بالتعاون مع شركة سيريتل وإذاعة نينار وشركة أنزور للإنتاج. ويعد الشريط استمراراً لسلسلة تحدث فيها أنزور عن التطرف الديني في مسلسلات «الحور العين» و«المارقون» و«ما ملكت …

أكمل القراءة »

الشيخ تاج والثأر بإصدار الطوابع

| شمس الدين العجلاني الطابع هو وثيقة مصوّرة، وحامل لذاكرة جماعية سياسية، وثقافية، واجتماعية.. فلكل طابع هدف وقصة وحكاية.. طوابع تكرم شخصيات، تدون قصصاً، تحتفل بذكريات، وتخلد مناسبات.. فالطابع يحمل صورة معينة ومجموعة رموز، لابد من قراءتها ودراستها على هذا الأساس؟ إنه قطعة ورق صغيرة «وريقة» ذات وجهين الأول يحمل صورة أو رسماً أو زخارف رمزية ورقماً يدل على ثمنه …

أكمل القراءة »

«ثورة الموتى» رؤية إخراجية جاهزة للعرض دوماً … سرمد خلف لـ«الوطن»: أحلم بأن أكون اسماً لامعاً في المسرح

| عامر فؤاد عامر يزخر مجتمعنا في سورية بالعديد من المواهب التي يمكن أن تشكل رديفاً للحركة الفنيّة في المستقبل، وتتنوع هذه المواهب ليشكّل المعهد العالي للفنون المسرحيّة قطباً أثبت نجاحه منذ بداية التسعينيات إلى يومنا هذا، ومن بين اختصاصات المعهد العالي للفنون المسرحيّة اختصاص أو قسم «السينوغرافيا» الذي يدرّس تقنيّات الإضاءة على المسرح ويعنى – كما أوضح لنا الأستاذ …

أكمل القراءة »

نكسة حزيران جعلتها رمزاً للنهوض من الهزيمة .. أم كلثوم.. كانت سفيرة الفن العربي في العالم وساهمت بفنها في قضايا الوطن والإنسان

| وائل العدس تقف «الست» مرفوعة الهامة بجبين شامخ إلى السماء، يترنح منديلها الوردي متمايلاً بين يديها على أنغام صوتها العذب، تقدم قدماً عن الأخرى وتضرب بإحداهما الأرض بخفة حينما تتجلى وتنسجم مع مقطوعة من مقطوعاتها الساحرة. تراها دوماً محتشمة، أنيقة، متميزة بتسريحة شعر منمقة، حنجرة تبعد دوماً عن المايكروفون بأمتار في تحدٍ مبهر لقوة صوتها وعذوبته، حتى نظارتها السوداء …

أكمل القراءة »

ذكاء الاختيار في رسم الشخصيّات ومغامرة مضمونة النتائج … سلامة هو الفيلم الأكثر حضوراً في الذاكرة

| عامر فؤاد عامر لم يكن من الضروري أن تقدّم نفسها كممثلة سينمائيّة؛ وهي تعلم تماماً، بأن إمكانياتها تلك، لن تقودها لتكون من نجوم الصف الأول في السينما العربيّة، ولكن مع وجود جواز سفرها الغنائي، وضرورة طرح موهبتها في اللغة السينمائيّة الموثّقة، والحافظة لشخصيّات كلّ عصر؛ باتت تلك الخطوة جيدة جداً لـ«أمّ كلثوم» سيدة الغناء العربي، التي وظفت حضورها الفنيّ …

أكمل القراءة »

سمات ومعالم تزخر بها دمشق … صور دمشقية من ذاكرة المكان والزمان

| منير كيال للحديث عن سيران دمشق، لا بد من التوقف عند المكان الذي يتخذونه للسيران، أكان ذلك في بساتين الغوطة أم بربوة دمشق، فضلاً عن سيران القطار إلى مصايف دمشق. فقد كانت بساتين الغوطة أجمل ما تكون بفصل الربيع، ومن تلك البساتين ما يعرف بالبستان الخامس وبستان البلعوط وبستان الشيخ شمعون وكذلك بستان القناية.. وقد يكون ذلك السيران ببساتين …

أكمل القراءة »

أم كلثوم.. وكفى..

| إسماعيل مروة مثلت أم كلثوم ظاهرة غنائية وطربية ووجدانية لا تتكرر في غنائنا العربي، وإذا ما أضفنا إليها البعد الوطني كانت أم كلثوم ظاهرة وطنية وقومية وعربية بامتياز، ولا يمكن أن يصل إلى مستواها أحد، سواء ممن عاشوا معها وأدركوا عهد ثورة يوليو، أو أولئك الذين صنعتهم ثورة يوليو وولدوا فنياً معها، أو الذين جاؤوا وترسموا خطاها وخطوات من …

أكمل القراءة »