الرئيسية | ثقافة وفن (صفحه 2)

ثقافة وفن

عبد القادر الجنابي، فسحةٌ للأفق في سديم اللغة

| أحمد محمد السّح يعيش العراق تجربة السياسة المريرة منذ أن تشكلت دولة العراق، فيضفي العصفُ السياسي القاحلُ العطشَ على الأرواح التي تسكنه، ويسكنها، ليتبلور ذلك قاسياً عند الشعراء تشرّداً في الروح وهمياناً متصعلكاً يصيبُ المكان والزمان حيث لا شرق بعد العراق، ولا شرق قبله. في زمنٍ كانت الشرطة تركل المواطن– الإنسان فتتلقفه الحانةُ لتلم شتات انتمائه مهما كان، وسط …

أكمل القراءة »

عن الإغواء .. وسرّ الإغراء

| إسماعيل مروة  كنت أردد على الدوام قول شاعر الشام خير الدين الزركلي في نجواه الخالدة مخاطباً شآمه وسورية بلوعة لا مثيل لها في فريدة من فرائد الدرر والقول (يا موطناً عبث الزمان به/ من ذا الذي أغرى بك الزمنا)، وكنت أقف عند مدلول أغرى وتشعباتها، وهي المأخوذة من الإغراء.. وتعود بي الذاكرة إلى وقوفنا أمام دور السينما أيام زمان …

أكمل القراءة »

جنكيز آيتمًاتوف والنزعة الإنسانية في أدبه .. خاف أن يفغر فاه المجهد الوارم.. كان مؤلماً على نحو رهيب

| إسماعيل مروة في مثل هذه الأيام احتفلت دمشق العظيمة الشام بأيام معرضها السنوي، وهو من أعرق المعارض في العالم، معرض دمشق الدولي، الذي ينعقد هذه الأيام.. في مثل هذه الأيام من عام 1977 كنت طالباً في المرحلة الثانوية، وبرزت لدي هواية قراءة الأدب من دون غيره، أذكر أنني في زياراتي للمعرض كنت أقصد الجناحين الروسي والصيني، وكان يطلق عليه …

أكمل القراءة »

هل تعتزل نسرين طافش التمثيل وتتفرغ للغناء؟ … وائل جسار يعتذر من جورج وسوف.. وليليا الأطرش تدعم فريق عاصي الحلاني.. وألين لحود تعايد سلوى القطريب

| وائل العدس عجت مواقع التواصل الاجتماعي هذه الأيام بمنشورات النجوم الغنية والمتنوعة، فجاء الأسبوع المنصرم مخالفاً ومغايراً لما سبقه وإلى التفاصيل: بين التمثيل والغناء؟ بعد سؤال أحد متابعي الممثلة السورية نسرين طافش هل كانت ستتوقف عن التمثيل لتتفرغ للغناء، نفت الأمر جملة وتفصيلاً معلنة أن شغفها الأول والأخير هو بالتمثيل وقالت: «أحد المحبين فكرني رح اترك التمثيل وضل بالغناء …

أكمل القراءة »

الملحنون السوريون الأول يعودون إلى الذاكرة بإبداعهم … معاون وزير الثقافة لـ«الوطن»: واجب الوزارة تكريس القامات الثقافية والفنية وتكريمهم

| سارة سلامة- «ت: طارق السعدوني» «صفر صفر يا بابور، ويم العباية، أبحث عن سمراء، يا طير سلملي ع سورية..»، ربما تكون هذه الأغاني وغيرها حملت معها تاريخ جيل بأكمله ونحن اليوم تغيب عنا تماماً أغنيات شبت عليها أجيال بأكملها، هذه الأغاني كانت من تلحين السوريين أنفسهم الذين لم يقتصروا على نشر ألحانهم داخل سورية فقط إنما عمل الكثير من …

أكمل القراءة »

في ذكرى الهجرة النبوية الشريفة .. أفلام دخلت قصة الهجرةوقدمتها للعالم

| وائل العدس «طلع البدر علينا من ثنيات الوداع.. وجب الشكـر عليـنا مـا دعــــا لله داع.. أيها المبعوث فينا جئت بالأمر المطـاع.. جئت شرفت المديـنة مرحباً يـا خير داع»، هكذا استقبل أهل يثرب، التي سميت بعد ذلك بـ«المدينة المنورة»، الرسول الكريم محمد صلى اللـه عليه وسلم عند وصوله من مكة في 622 ميلادي، معلنين عن ترحيبهم به وسعادتهم بوجوده للحد …

أكمل القراءة »

الشعر المترجم… وعمق شعريته

| أحمد محمّد السّح تقوم التجارب الشعرية المعاصرة التي يتدفق ظهورها، المطبوع أو الالكتروني، باعتماد معايير مغايرة للتجارب التي شكلت وثبات في عالم القصيدة. فمنذ بدء التنظير للقصيدة الحداثوية أو قصيدة ما بعد الحداثة، ظهرت معايير تقييمية بهدف تأطير الدفق الشعري وتحديد مسار نهري لهُ، يوجب عليه المنبع والمصب. لكن هذا الدفق استمر بالفيض خارج المجرى المحدد، ليهدم الأطر المحددة …

أكمل القراءة »

الدولة الكرتونية

| د. نبيل طعمة  شخوصٌ لبوسها إسلامي، تفرغ بوساطة الفاكيوم، تعدّها قياداتها المفرغة مسبقاً، تقدّمها للآخر المحكومة منه، يصنعها ويملؤها من منتجات ديزني لاند، مزودة بتعاليم مصاصي الدماء وآكلي لحوم البشر، أفلام الخيال اللاعلمي أنجزت في عقل الظلمة المفرطة سيناريوهات وهمية نفخت في هوليوود، حملت جميعها أهدافاً خبيثة وخفية، استدعي لها الكثير من مفكري الـCIA وMI6 مع MOSSAD، اشتركوا جميعاً …

أكمل القراءة »

(سلسلة نقد الإعلام المرئي ع الورق)

| يكتبها: «عين» سهرة للصبح ع التلفزيون! لا أحد يُقدّر حجم الجهد الذي يبذل في التلفزيون لكي تظهر مادة مصورة على الشاشة، هذه الشاشة التي كان اسمها أيام زمان (الشاشة الفضية)، فالمسألة في حدها الأدنى أن المادة المصورة تتطلب جهدا يزيد على المادة المكتوبة بعمليات فنية كثيرة قد لا يعرفها المشاهدون. السهرة التي كانت بين عدد من العاملين في التلفزيون …

أكمل القراءة »

التألم بصمت … اللقب الأكاديمي أصبح مهترئاً.. ولا أعلم مقدار أكاديمية من شارك بوضع المناهج

| د. سامي مبيض انفجرت مواقع التواصل الاجتماعي غضباً في الأيام القليلة الماضية حول قضية المناهج التربوية الجديدة التي وضعها 400 «أكاديمي» سوري، كما قيل لنا مؤخراً. عثر على خريطة في طيات الكتاب لا تحتوي على اللواء السليب، وعلى تمارين وأمثلة بعيدة جداً عن مجتمعنا، وكأنها منسوخة نسخاً من الخارج. الكتب الجديدة، علم الأطفال، موسيقا الراب مثلاً، تحذرهم من قبول …

أكمل القراءة »